هل قصدت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» إعلان الانسلاخ نهائياً عن أصدقاء الأمس؟ بدا هذا السؤال الأكثر منطقيّة في الساعات الأولى التي أعقبت إصدار أحدث بيانات الحركة حول الأزمة السورية، حيث ارتأت قيادة الخارج أن الاندماج الكامل في العمليّة الدعائية المصاحبة لـ «الثورة» السوريّة بات أمرا واجبا، ربما لأن «أصدقاء» اليوم دخلوا مرحلة انكفائيّة تتطلب إعادة «هيكلة» سريعة وقسريّة، استباقا للنكسات المقبلة وتحضيرا لاكتمال الصف القيادي في الإدارة الأميركيّة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"