ثمة «فيدلان» اثنان في شخص كاسترو: الأول هو الثائر الذي ألهب مخيلة جيل كامل وتحول إلى رمز من رموز اليسار المقاوم للولايات المتحدة والرأسمالية، والثاني هو الحاكم المستبد الذي أطال البقاء في السلطة والذي عطّل عقول معجبيه طالما كان الأول محتلاً للخيال.
أحببت الأول ولا ازال. وستبقى خطبته في الأمم المتحدة التي قرأ فيها رسالة صديقه غيفارا الذي قرر أن يبقى وفيا لذاته وللثورة هاجراً السياسة وسراديبها، وثيقة تشهد على التناقض الكبير بين السلطة والثورة، وتعلن عن البون الشاسع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #فيديل_كاسترو