مئة ساعة مع فيدل كاسترو، روت سيرة قائد وشعب بصوتين اثنين. حدث ذلك منذ عشرة أعوام. لقاء رئيس تحرير «لوموند ديبلوماتيك» آنذاك ايناسيو رامونيه بالزعيم الكوبي، انتهت بكتاب من700 صفحة. كاسترو وايناسيو، صوتان يقولان ويسجلان المسيرة منذ بداياتها بتحدياتها وجسامتها: الانتصارات الصعبة، في لحظة انفجار كونية كان فيها العالم على وشك حرب نووية، بين العملاقين الأميركي والسوفياتي، بسبب كوبا، احدى أصغر الدول التي قالت لا لأميركا، وهي على مرمى قذيفة من حدودها.
ماذا قال كاسترو؟...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #فيديل_كاسترو