خرج «المجلس الإسلامي الشيعيّ الأعلى» ببيانٍ شديد اللهجة، «يهيب» بالطائفة والمرجعيات، ويثبّت سنّ الحضانة في رقمين معتمدين في المحاكم الجعفريّة اللبنانية: سنتان للنوعين، أو سنتان للصبي مقابل سبعٍ للبنت. كما ثبّت البيان إمكانية بتّ المحاكم بحقوق الحضانة خارج الطلاق. ثم تهجّم على قضية فاطمة، وجمعيات المرأة، وتواطؤ الإعلام...
رفع البيان حدّة الصوت آملاً بأن يعلو على المطلب، ويسكته بقوة الزخم الطائفيّ. ولكن، كون اسم الرئيس نبيه برّي قد لاح في تسلسل الأحداث...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"