ليست ظاهرة دونالد ترامب، أو «الترامبية»، معزولة عن تيارات بدأت بالتشكل منذ عقود كضدٍ لمسار العولمة وتجليات هذا المسار. فقد نشأت على ضفاف أحزاب «الاستابلشمنت» التقليدية في الغرب قوىً أرادت إنتاج حلول راديكالية للمشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ـ الهوياتية، الناجمة عن تراجع الحدود أمام حركة الأموال والبضائع والأفراد. انتقل أقصى اليمين كما أقصى اليسار من هامش الحياة السياسية في الغرب إلى متنها، وأصبح كل منهما منافساً حقيقياً للقوى المهيمنة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #كلينتون_ترامب