حين تشكّلت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا بزعامة فايز السراج في شباط الماضي، طرحت على نفسها مهمة محاربة الإرهاب «الداعشي»، ووضع حدٍّ للحرب الأهلية في البلاد. ولهذا السبب سارعت مختلف الأطراف الإقليمية والدولية إلى تأكيد دعمها، فتركزت المواقف الأوروبية والأميركية على مخاطر الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وعلى أن وجود حكومة موحّدة يشكل واحداً من مسارات مكافحة الإرهاب، على اعتبار أن حالة الانقسام في ليبيا توفر مناخاً خصباً لتنامي التنظيمات المسلحة. لذلك، تدعم أطراف دولية وإقليمية حكومة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"