بالأمس لدغت عقارب ساعاتنا منتصف ليلنا الأليَل، مبشرة بولادة سنة جديدة لهذه الأمة، ومن تلك العقارب عقرب ساعة برج العرب في إمارة دبي الذي تمنى للعرب والعربان عاماً سعيداً باللغة الإنكليزية وكأن هذا البرج نسي أو تناسى أنه خرج من رمال الصحراء العربية. ثم بدأت المفرقعات النارية بملايينها المهدورة تُقذف في السماء احتفاء بإطلالة السنة الجديدة، وننظر إلى تلك المفرقعات المتلألئة في ليل تلك الإمارة والألم يعصر قلوبنا ونتساءل لو كان مالها المهدور قد صُرف لشراء الطعام للأخوة في سوريا الذين...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"