تُرِكَت «داعش» تتوسّع بشكلٍ كبير في العراق وسوريا، واليوم تتصاعد وتائر انخراط الولايات المتحدة والدول الأوروبيّة في «الحرب» ضدّها. لكن ماذا وراء خطاب هذه الدول واستراتيجيّاتها ومن هي القوى المحليّة التي سيتمّ دعمها بحيث يُكتب لها الانتصار على الأرض وتأسيس ما بعد «داعش»، عراقيّاً وسوريّاً؟
ليس هناك ما يشير إلى أنّ هذا التصاعد يرتبط برغبة إعادة الاستقرار إلى منطقة مشتعلة، بقدر ما هو ردّ فعلٍ على الأحداث الإرهابيّة في باريس والتخوّف من عودة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"