لستُ وحدي من فوجئ بصدور كتابين زاخرَين بالوثائق والمعلومات عن مرحلة فائقة الأهمية من تاريخ سوريا الحديث، كان ربّانها الرئيس الراحل حافظ الأسد، بكل ما حفلت به هذه المرحلة من أحداث وتطورات، وأن يكون الكتابان مهتمّين ومركزّين تحديداً على «مفاوضات السلام» مع إسرائيل، وأن يتزامن إصدارهما مع تفاقم الحرب الدامية والاقتتال المؤسف في أنحاء سوريا كلها.
وإذا كان صحيحاً بأن كتاب الوزير فاروق الشرع «الرواية المفقودة» ظل في حوزة دار النشر القطرية منذ العام 2011،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"