في خضم الحديث الجاري بشأن القرار اللبناني الخاص بفرض قيود غير مسبوقة على دخول السوريين إلى لبنان، لا بد بداية من الإقرار بحقيقة الأزمة المستفحلة التي سببها نزوح مئات الآلاف من السوريين إلى لبنان واقتصاده، وللبنانيين وكل مناحي حياتهم، كما لا بد من الإشارة أن تأخر السلطات اللبنانية وتقاعسها عن اتخاذ الإجراءات اللازمة والضرورية لمواجهة موضوع النزوح السوري منذ بداياته، كما فعل الأردنيون والأتراك، قد جعل الأزمة والمعاناة في لبنان أشد وطأة.
ومجيء القرار اللبناني بإجراءاته...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"