غالباً ما يقع الإعلاميون في خطأ تغليب الرأي على المهنة، سواء كانت لديهم آراء سياسية في ما يتناولونه من أحداث، او اذا كانوا مكلفين من وسيلتهم الاعلامية بتغطية نشاط مرجع سياسي ما، فيتحولون تدريجياً الى مندوبين لهذا المرجع لدى الوسيلة الاعلامية، بدلا من العكس.
هذه الظاهرة ليست عامة، تنطبق على جميع الاعلاميين، لكنها موجودة، ونلاحظها في الصحف كما في محطات التلفزة والاذاعة والمواقع الالكترونية.
بديهي ان يكون للاعلامي موقف مما يجري حوله، لكن هذا الموقف، باعتقادي، يمكن ان يعبّر...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"