في العاشرة من عمره شارك رئيس قسم الرياضة في «المؤسسة اللبنانية للإرسال» غياث ديبرا في مباراة للركض مع ألف وخمسمئة طفل، وحلّ في المرتبة الأولى. يذكر ديبرا هذه الحادثة ليخبرنا عن شغفه بالرياضة والمنافسة ويبقى عشقه الأول والأخير كرة السلّة.
كان يمشي مسافة 4 كيلومترات ليتابع مباراة لكرة السلة في ملعب من «الباطون»، هو متابع دؤوب لمباريات كرة السلة منذ المراهقة حتى اليوم وابن نادي «الكهربا» لاعبا من ثم مدرّبا حفر اسمه بنجاح منقطع النظير في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"