لا يختلف حال غالبية الصحافيات المصريات عن حال المرأة المصرية بشكل عام، فبعضهن يواجهن تحرشات جنسية من زملائهن (راجع السفير عدد 19-8-2016) وهو ما تواجهه ملايين النساء المصريات في الشوارع وأماكن العمل بحسب إحصائيات رسمية. التمييز على أساس النوع لا يتوقف ضد الصحافيات، والسبب دائماً «أنت امرأة فلا يحق لك أن تنجحي، أو تحصلي على نفس الأجر، أو تصلي إلى مناصب عليا».
«أنت فتاة ما الذي يجعلك تنزلين من بيتك يا قليلة الأدب؟» جملة قالها شرطي للصحافية المصرية دينا النجار...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"