«الإعلام المصري يتاجر بنا» جملة كتبت على لافتة حملها شاب مصري غاضب أمام الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بعد التفجير الذي وقع صباح أمس الأول الأحد 11 كانون الأول داخل الكنيسة البطرسية بالقاهرة، وخلف عشرات الضحايا ما بين قتلى وجرحى. الغضب من الإعلام تمثل أيضًا في طرد مذيعين ومذيعات ومنع قنوات من التغطية.
جاءت تغطية الإعلام المصري لتفجير الكنيسة المرقسية باهتة، حديث عاطفي عن «كلنا يد واحدة في مواجهة الإرهاب» من دون الإشارة لأي محاور تتعلق بالتقصير...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"