لا تُخفي رجاء مخلوف شغفها الدائم بمهنتها كمصممة للأزياء، فقد خبرت ابنة اللاذقية عن قرب كيمياء الثوب وقماشته ولونه وملمسه، وتناسقه جسدياً ونفسياً على أجسام عشرات الشخصيات التي صاغت لها هذه المرأة أزياءها. فبعد تخرّجها من قسم اللغة الفرنسية في «جامعة دمشق»، تفرّغت مخلوف لدراسة تصميم الأزياء في معهد «إيسمود» بإشراف من مصمّمة الأزياء الفرنسية كارولين زيبليني؛ فنقلت الأخيرة خبراتها لطالبتها التي أصبحت اليوم من ألمع مصممات الأزياء في العالم العربي. كانت البدايات مع تصميمها...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"