بقيت سعاد كريم تردّد حتى الأيام الأخيرة من حياتها، المُراوحة بين التأسيس والنسيان، أنّها قدمت النموذج الأعلى للأم، من واقع لا من خيال. بقي الإيمان هذا في جوفها وسماتها المستسلمة للحظات الدرامية الدنيا والقصوى، بالرغم من أنّ صاحبة التجربة التمثيليّة والشهادة على التجربة، لم تتزّوج في حياتها. بقيت أماً عازبة من دون أن تنجب، ومن دون أن تتزوّج حتّى. بقيت الأمومة ناموسها، وناسبها دور الأم أكثر بكثير من الأدوار الأخرى، في مسلسلات وأفلام لبنانيّة وسوريّة كثيرة.
الممثلة التي غادرتنا أمس...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"