منذ ما يقارب الشهر، وبعد لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بمجموعة من الطلاب الإسرائيليين في رام الله، ضجّت شبكات التواصل الاجتماعي بتعليقات غاضبة لفلسطينيين ومناصرين للقضية الفلسطينية، تستنكر تصريحاته. يومها قال عبّاس إنّ الفلسطينيين لا يريدون «إغراق إسرائيل بملايين اللاجئين»، ويريدون «حلّ الدولتين بما لا يتسبب بتغيير إسرائيل ديموغرافياً»، على حد تعبيره. وانتشر فيديو من اللقاء ذاته، يظهر فيه عباس مصفقاً لكلمات نائب الكنيست هيليك بار حين أشار إلى أنّه ينتمي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"