الحنين إلى الماضي، والزمن الجميل، صار ظاهرة «فايسبوكيّة»، تنتشر بكثافة وبتزايد مستمرّ عبر صفحات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي. وتزدهر الصفحات الخاصّة باستعادة صور الستينيات والسبعينيات، في السينما والموضة خصوصاً، وتجمع عدداً كبيراً من المتابعين.
عرّاب هذه الفكرة عربياً، الشاب اللبناني إيلي خطّار، وهو مقيم في قطر ويعمل كمصمم إعلانات، ومن هواة جمع الطوابع والعملات والصور القديمة. ومن خلال أرشيفه وأرشيف أصدقائه، ولدت صفحة «أنتيكا» في العام 2011، وهي الصفحة الأكثر رواجاً...