كل هذه الأشياء غير المهمة تعيش معي في غرفة واحدة، أحياناً في سرير واحد.
بطاقة دعوة لزواج منتهية الصلاحية بطلها حبيب سابق، كدت أنسى أنني وهو نعيش على كوكب واحد، لولا الدعوة المحفوظة بسلامٍ أبله في درجٍ أضع فيه أساوري. ربما أحتفظ بهذا الدليل على الخيانة ليومٍ آخر. ربما أنتظر أن ترتد تعاسته إلي ذات مرة، فأشهر السلاح في وجهها، أقول «لكنه خانني». ربما لا. ربما يكون الأمر سخرية مبطنة من الحب ومن كل شيء، فأشهر السلاح ذاته في وجه العالم كله وأقول «تباً» أو أضحك طويلاً...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"