أطلقت ريما سلمون على معرضها، المقام لدى غاليري «تجليات»، تسمية «وجوه». التسمية تنطبق، ومن دون مواربة، على محتويات المعرض، التي تدور موضوعاتها في شكل كلّي على تيمة البورتريه، علماً أن الأعمال المعروضة لا تمثّل أشخاصاً في عينهم، ما يجعل كلمة البورتريه، التي أوردناها، غير صالحة في هذا الموقع، وخصوصاً أن الفنانة لم تتعمّد تسمية تلك الوجوه، على ما نعتقد، إيغالاً في منح تلك الأعمال معانيَ تتعدّى المفهوم العام للكلمة. ريما سلمون، السورية المولد والمنشأ، كان عليها...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"