دخل إلى السياسة من الباب الاجتماعي فاعتبر يسارياً، شغله الخطر الإسرائيلي فاعتبر الصيغة اللبنانية نقيض الكيان الصهيوني، لذا اهتم بالتوازن بين مكونات لبنان، من هنا أنشأ المؤسسة المارونية للانتشار.

لم يدخل ميشــال اده السياســة من بابها المعتاد، علماً أنه كان يمــتلك المواصــفات التي تؤهله لذلك، من انتمائه إلى عائلة سياسية بامتياز إلى علاقــاته برمــوز الطبقة السياسية التي حكمت لبــنان بعد الاستــقلال، وصولاً إلى امتلاكه ثقافة سياسية مميزة.

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #ميشال_اده