الشاعر اللبناني صلاح ستيتية ابن الـ87 عاماً كان وما زال شغوفاً باللغة الفرنسية التي أغرم بها وهو بعد في الخامسة من عمره. علاقته بها جعلته يطوع كلمتها ويستعمر قواعدها، وكونه لم يكتب شعرا إلا بالفرنسية، جعله ذلك يحتل مكانة مرموقة بين الشعراء المخضرمين الذين حاكوا قصائدهم بالفرنسية. يصفه أدونيس أنه شاعرٍ عربي يكتب بالفرنسية. ارتبط بصداقة مع كبار الشعراء الفرنسيين، مثل اندريه بيار دومانديارغ، إيف بونفوا، اندريه دو بوشيه، رينيه شار وغيرهم. عمل في السلك الديبلوماسي، فكان سفيراً للبنان...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"