رحل المطران غريغوار حداد، هذا الإنسان المميَّز بتواضعه واحترامه للآخر .
فهو ينتمي الى هذا الفريق الإصلاحي الذي حاول في ستينيات القرن الماضي الوقوف في وجه مَن كان يدفع بالبلاد نحو اصطفافات طائفية بديلة عن التكتلات السياسية التي كانت عابرة للطوائف.
التقى المطران حداد في لبنان مع التوجه الإصلاحي الذي وضعه الرئيس فؤاد شهاب وتعاون مع الأب لويس لوبريه (Louis Lebret) في إطار بعثة ارفد (IRFED). كذلك التقى في روما مع التوجه الإصلاحي الذي عبّر عنه البابا يوحنا الثالث والعشرون،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"