المفكر السوري يبكي، هكذا رآه محمد ملص في صورة. سوريا تبكي من خلاله والنخبة السورية تبكي أيضاً.
لم تكن المرة الأولى التي أرى فيها صورة لقامة ثقافية سورية يبكي! لعلّ تلك المرة؛ كان البكاء مغمّساً بالحنين لوطن يغرّبك ويبعث بك إلى المنافي. وكان هذا قبيل هذه السنوات الخمس؛ التي جرى خلالها لهذا الوطن ما جرى. لكن الصورة التي رأيتها هذه الأيام؛ كانت لقامة ثقافية سورية أخرى؛ فضلت البقاء والعيش في ربوع هذا الوطن على الرغم مما يحصل له وفيه. فتساءلت: أين صار هذا الوطن؟!
وباعتبار...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"