بعد غياب طويل للروايات العربية الرائدة، مما صدر في القرن التاسع عشر، عادت تلك الروايات للظهور في سلسلة (تراث الرواية العربية) التي أصدرها المجلس الأعلى للثقافة في مصر. ومن تلك الروايات كان للبنان نصيبه الذي جاء في رواية خليل الخوري (وي... إذن لست بإفرنجي) ورواية سليم سركيس (القلوب المتحدة في الولايات المتحدة) ورواية أمين أرسلان (أسرار القصور).
إلى صنيع المجلس الأعلى، ولكن بدرجة أدنى، انضافت جهود أخرى في سوريا والعراق، وربما في سواهما، فنفض الغبار عن روايات رائدة، وكان لمدينة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"