يحيلنا فيلم محمد عبد العزيز «الرابعة بتوقيت الفردوس ـ المؤسسة العامة للسينما ـ سينما سيتي» إلى تلك الأفلام التي تحاول تسجيل صورة الواقع في ديمومتها الزمنية؛ ولإيمان مطلق بضرورة تطوّر لغة السينما الوطنية؛ والتخلص من شاعرية لا تركن إلى الواقع؛ بقدر ما تحاول أن تسجل موقفاً منه.
من دون التخلّي عن الصورة يحاول «عبد العزيز» في هذا الفيلم الذي كتب السيناريو له بنفسه؛ أن يحقق سينما تأويلية للحدث السوري الدائر منذ أكثر من أربع سنوات؛ حيث تكمن دلالة هذا الشريط...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"