«إن لم توقفوا الحرب، فنحن لن نذهب إلى البحر لأننا لن نملك قاربا،ً بل سنرحل إلى الصحراء حيث لا نحتاج إلى منزل أو مأوى. وستأتون أنتم إلينا لتطلبوا السماح على كل الحزن والألم الذي تسببتم به».
إذا كــــــانت صرخات هذه الطفلة الجــــزائرية في الوثائقي «الضحية الصامتة» تختصر وجــــــع طفـــــولة سلب الإرهاب بـــــــراءتها، فهي كانت حافزاً لعـــــمل مجمــــوعة شبـــــاب جزائري في مديــنة أورلي الفرنســـــية (جـــــنوب العاصمة باريس) ليكفـــكفوا دموعاً ويبلسموا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"