على شاشة، مشاهد من تمارين غنائية أجرتها فرقة موسيقية شبابية، تقدمتهـم المغنـية الشابة بترا حـاوي. في التـمارين، تلك الروح الساخرة التي جمعت الفرقة، وذلك الضحك الخفيف الذي يعين على ما يبدو، على تقديم عمل جدّي كالذي حضرناه على خشبة «مسرح المدينة» ليل الجمعة 27 حزيران في الثامنة والنصف تماماً.
المسرح إذن، بخلفية شاشة سينمائية عريضة، شغلته فرقة «فرقت ع نوطه» التي جمعت المغنية الشابة بترا حاوي بلباس مستوحى من ستينيات القرن الماضي لشهيرات مغنيات الجاز في ذلك...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"