لا تتوقف القدرة الصهيونيةعلى نشر فكرها المتطرّف عبر إظهار القوّة العسكرية والتحرّكات الديبلوماسية هنا وهناك، لكنها صارت تستخدم وسائل عديدة بمساعدة حلفائها، وبخاصة راعيها الأميركي. أدوات مثل القنوات التلفزيونية، والمهرجانات الثقافية، والأفلام الداعمة لفكرة «السلمية الإسرائيلية» تساهم في تغيير الرأي العام العالمي تجاه تصرّفات إسرائيل العدوانية والعنصرية إزاء الفلسطينيين، وتوجيهه صوب الداخل المحتلّ، حيث الفرح والخلاص العالمي في الأراضي المحتلة.
شهدت دور السينما عرض الفيلم الأميركي...