سيارة تنحدر على طريق مثلج يؤدي إلى الغابة. شخصيات تُحتجز داخل تلك السيارة التي عليها أن تكمل إلى بحيرة بايكال، أكبر وأعمق البحيرات في العالم، والتي تقع جنوب سيبيريا في روسيا. الطريق تأخذهم أقرب إلى البحيرة، ولكنهم لا يرونها. تلك هي الصور التي يستند إليها العرض المسرحي الراقص «روسيا». عرض إسباني يحمل هذا الاسم، ويقدم لنفسه بالقول «منذ البداية خُلقت روسيا بإرادة لا تنتهي. روسيا هي التمثيل الجغرافي للخوف». فهل أراد العرض الإسباني، أن يتطرق إلى معنى مساو للخوف في مخيلة البشر...