قد لا يقرأ طلاب أقسام الإعلام وأساتذتهم في الجامعات اللبنانية ما كتبه طلال سلمان في آخر مؤلفاته "كتابة على جدار الصحافة"، في سلسلة كتب "السفير" الصادرة عن "دار الفارابي". يظن هؤلاء أن الصحافة تبدأ معهم ومن عندهم، أو قبلها بسنوات قليلة لا اكثر، وأن الثورة التكنولوجية في هذا القطاع بدأت منذ عهود سحيقة، بينما هم يدركون نظرياً في دروسهم أن أول مطبوعة لبنانية تحمل تاريخ العام 1858، أي أنها صدرت قبل أكثر من 155 عاماً وتحت ظلال الدولة العثمانية وسلطانها وبابه العالي. لا يؤرخ طلال سلمان للصحافة...