يتابع الزميل حبيب معلوف في كتابه الثاني "الى الوراء – في نقد اتجاهات التقدم" الصادر عن دار الفارابي ما بدأه في كتابه الاول "مدخل الى الفلسفة البيئية" والصادر عن المركز الثقافي العربي 2002، الحفر الفكري من اجل صياغة فلسفة حياة على أنقاض ما هو سائد من نظريات وممارسات تهدّد بفناء الجنس البشري عن هذا الكوكب الصغير والهش.
على أن معلوف لا يقدم في عمله الجديد او القديم كتاباً فلسفياً على غرار ما تعودناه في كتب الفلسفة المدرسية وغير المدرسية، بل يقدم عملاً فضاؤه الفلسفة وان كان يستند في لحمته...