وأخيرا وصلت الى منزل شاعر إسبانيا الأشهر فريدريكو غارسيا لوركا في غرناطة التي غناها طويلا في قصائده، غرناطة الأندلس، عالم ينطوي على سحر تاريخي، تمثل في أندلسيا أو أندولثيا كما يلفظها اللسان الناطق بالإسبانية، إنها أندلس العرب القدامى، الفاتحين الأوائل، عشاق المغامرات البحرية المفتوحة على الدهشة، على الشراع المسافر في ريح أولى، ريح البدايات والكشوفات الجمالية التي استنبطت عوالم تتدثر بالفرادة والبراءة والتراب البكر، التراب الجديد المصحوب بأرض جديدة، وبحر طازج يكتنف سواحل متوسطية ومدنا مغموسة...