عندما طويت صفحة العام 2009 واحتفل الجميع بانطلاقة العام 2010، كان مهندسو الاذاعة اللبنانية على موعد مع مفاجأة غير سارة تمثلت بملاحظتهم أمراً «غير طبيعي»، كما يصفه مدير الإذاعة محمد ابراهيم. الأمر غير الطبيعي كان يتعلق بمشاكل خطيرة في أداء خادم الأرشيف («السيرفير» الرئيسي الذي يحفظ أرشيف الإذاعة). ومن استمع إلى الاذاعة اللبنانية خلال الأشهر الأولى من هذه السنة، لاحظ اكتفاءها بالاعتماد على البرامج المباشرة، ما عنى إيقاف برامج مسجلة يقارب عددها 36 برنامجاً، وسط حديث عن استحالة...