تستوطن مجموعة كبيرة من المصطلحات العربية لغتنا اليومية دون معرفة معانيها الأصلية التي أسقطت على مفاهيم لا اسم لها فصارت في المجال التداولي العربي هي الأصل، تُفسر المقصد وتشتق من ذاتها العناصر المكملة لوجودها، فيما بات الأصل مجهولا لا معنى له ولا تستسيغه مدارك الناس، وتلعب المجازية وعمليات النحت والاقتراض دورا كبيرا في تشكيل المفاهيم اللغوية عندنا، إلا أن الإشكالية الأساسية تبقى في غياب المصطلح العربي حيث تطغى على عناصر جملتنا مفاهيم »السوق« المستوردة، لا سيما في المجالات العلمية...