عكار ـ «السفير» عاد نشاط الجرافات والآليات إلى أوجه في عكار لتفتك بجبال عكار لاستخراج «تراب الجص» للاستخدام الصناعي في صناعة الاسمنت. وكان من المنتظر أن ينتهي العمل بقرارات منح الرخص، أو يعمل فيها لمدة محددة لكنها جددت بسحر ساحر، مع التأكيد أن العمل يجري ليلاً ونهاراً ويثير انزعاج الأهالي. وارتفعت الصرخة هذه المرة من بلدة الحوشب وحكر الحوشب حيث الورشة في أوج نشاطها ولا تتوقف 24 ساعة على 24. الرخص الممنوحة كما بات معروفاً، هي رخص نقل من عقار إلى عقار وموقعة من محافظة الشمال وتنص على منع...