بعلبك :
قبل خمسين عاماً من اليوم، «منَّت» الدولة اللبنانية على الأهالي من عرب أبو عيد بهويات «قيد الدرس» تسهِّل تنقلهم على أراضيها. يقول عرب أبو عيد أنهم «لبنانيون منذ أكثر من مائتي عام لكن بدون هوية».
يسكن القسم الأكبر من عرب أبو عيد في سهل حوش الرافقة, ويعملون في قطاعي الزراعة وتربية المواشي لدى أصحاب الأملاك. وتمكن العرب بجهودهم وأتعابهم، وعلى حساب مستوى حياتهم، من شراء أماكن سكنهم وبعض الأراضي المحيطة بهم.
منح قانون الجنسية الذي صدر في العام 1996...