ظلت علاقة الإسلام بالسياسة محل تنازع بين مَن تمسّك بها كبديهة لا تحتاج الى استدلال، ومَن اعتبرها إشكالية تنطوي على التباس كبير. فإلى جانب النصوص القرآنية القابلة للتأويل والتوظيف في أكثر من اتجاه، ظلت تجربة الدولة النبوية في المدينة المنورة (بوصفها الملهم الأول لتجارب الإسلام السياسي) موضع اختلاف بين فريق ذهب الى اعتبارها شأناً دينياً ـ تشريعياً موحى به من السماء، وآخرَ رأى فيها شأناً دنيوياً - تدبيرياً تمليه سيرة العقلاء وضرورات الاجتماع.
غير أن تأمل التجربة السياسية في دولة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"