لا جديد في الخليج. يصعب على المرء رؤية تغيير حقيقي نتيجة ما عرف بـ«الربيع العربي». ولا يمكننا في الوقت ذاته القول بأن أي تغيير لم يحدث. ثمة تغيير في الوعي السياسي في المنطقة كلها. هناك إصلاحات تختلف من بلد إلى آخر. منطقة الخليج تعيش تحولاتها الخاصة. الكل يعيش تحولاته وفق حجمه السكاني وطبيعة نظامه السياسي وثقافته. ولكل مساره التاريخي وإيقاعه. تبقى المملكة العربية السعودية حالة خاصة.
كل التوقعات تشير الى تغيير ما قادم من الخارج لا محالة. والخارج هو أميركا. لكن هذا لا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"