هونين : احتشد المئات من أهالي هونين، مقيمين ومغتربين، في اللقاء الأول بذكرى أنتصار حرب تموز، على أرض بلدتهم المحررة عند الحدود، تلبية لدعوة «رابطة شباب هونين» في لبنان وبرلين، تحت شعار «كي لا ننسى»، وأطلوا على أراضيهم المحتلة التي تقوم عليها مستعمرة «مرغليوت» الإسرائيلية، وعاينوا مدافن الآباء والأجداد، وشاهدوا قلعة هونين الأثرية، التي تتوسط موقعي العباد والمنطاد الاسرائيليين. وتعتبر هونين، إحدى أكبر القرى السبع مساحة (27000 دونم)، ويقبم من ابنائها في المانيا 12000 مغترب، وفي برلين وحدها...