ويسألونني تكراراً ماذا أحب في بيروت، ولماذا أعشق لبنان؟!..
ألا يكفي انه البلد الذي أنجب وديع الصافي وصباح وسعيد عقل وسعيد فريحة وغسان تويني وأنسي الحاج وعشرات من أمثالهم ونظرائهم، عطاء واسهامات كبرى مشهودة وبارزة في مسيرة وطنهم لبنان وكل محيطهم العربي والإقليمي؟!
ويتساءلون عن سر امتداد حياة الراحلة صباح، وعن سر احتفاظها على مدى عمرها المديد بتلك الابتسامة المتفائلة والنظرات المفعمة بالأمل والرجاء وحب الحياة، وهي التي نالت كل ما اشتهت واعتلت كل المسارح والمراتع واحتلت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"