رأى رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» العماد ميشال عون، «أن المصالحة في الجبل لم تكتمل ولم تتخط المصافحة»، إلا انه شدد على ان «لقاء التيار الوطني الحر وحلفائه في الشوف يشكل بداية للمصالحة التي تقوم على علاقة الشعب وليست مصالحة فوقية وتحالفاً بين من سبب الأحداث الدامية وهجر الأهالي وقتل قسما كبيرا منهم». وقال العماد عون في كلمة خلال لقاء انتخابي في الدامور للائحة الإصلاح والتغيير في الشوف: إن التسامح لا يمكن ان يكون من جهة واحدة، لأنه عندئذ يعتبر إلغاء للذات، سائلا «عن رأي اللبنانيين ببقاء المهجرين...