كان العديد من السياسيين وبعض وسائل الإعلام في بداية التسعينيات في حالة إنكار أو تشكيك باستطلاعات الرأي وأهميتها. أما اليوم فنشهد تركيزاً حاداً وكأن بإمكان استطلاعات الرأي ان تعطي جواباً شافياً. وواقع الأمر ان استطلاعات الرأي هي إحدى وسائل قياس اتجاه الرأي العام وقد تخطئ أو تصيب. أما في لبنان، ونظراً لعوامل كثيرة، أهمها المال والنكاية والضغط والترغيب والمجنسين والمغتربين وتوزع الدوائر بحيث يجعل المنافسة شبه معدومة أو متقاربة بحدة بضع مئات من الأصوات، فعملية قياس اتجاه الرأي العام تبدو عملية...