خطفت الزيارة السريعة لوزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الى بيروت أمس الاضواء، ولو لبضع ساعات، من الملف الانتخابي وهمومه، فيما ُينتظر ان يتحول الاهتمام اليوم في اتجاه معرفة مصير الضباط الاربعة الموقوفين في ضوء القرار الذي سيتخذه بهذا الصدد القاضي الدولي دانيال بيلمار.
وإذا كانت زيارة كلينتون التي استمرت ساعتين تعكس بطبيعة الحال إهتمام الادارة الاميركية الجديدة بالانتخابات النيابية المقبلة، إلا انه كان لافتاً للانتباه ان كلينتون اكتفت بالاجتماع الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان ولم تلتق...