بعد ان بات ما يجري «خروجا على كل الاصول» تحركت الكنيسة لتذكر من من جديد «ان لكل امر اصوله»، وفق عنوان كلمة رئيس اللجنة الاسقفية لوسائل الاعلام المطران بشارة الراعي.
«نسمع أقاويل كاذبة وأخبارا ملفقة وتطاولا على الكرامات وصولا الى شخص البطريرك الماروني والاساقفة» كما قال ، فكان لا بد بالتالي من «تنبيه الذين يتطاولون على الكنيسة وعلى الدين وعلى السلطة الكنسية المتمثلة في شخص السيّد البطريرك والسادة المطارنة ما يوجب قانون العقوبات الكنسي من تأديبات...