البقاع :
لم يعد الرئيس السابق لبلدية »ماسا« أحمد ناصر الموسوي، يذكر عدد وحجم المراسلات التي أودعتها البلدية طيلة السنوات الثلاث الماضية دوائر وزارات الدولة اللبنانية كلها، سعيا لإيصال ما يعرفه سكان البلدة ويسمعون به من البنى التحتية، المتوافرة ولو بشكل متواضع في القرى التي تبعد قليلاً عن بلدتهم الواقعة في آخر عنقود بلدات البقاع الاوسط.
هناك على السفح الشرقي لتلال البقاع الأوسط نسيت الدولة بلدة ماسا من دون شبكات صرف صحي ومياه شفة وطرق معبدة، وحتى الإنارة هي مجرد حلم يراود...