استهلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندليسا رايس زيارتها الاولى من نوعها الى طرابلس لمسؤول اميركي على هذا المستوى منذ ٥٥ سنة، بالقول »ليس لدى الولايات المتحدة أعداء دائمون«، معربة عن املها ان تفتح زيارتها ولقاؤها العقيد معمر القذافي، المجال أمام الشركات الأميركية للحصول على نصيب من »الكعكة النفطية« الليبية المقدرة بـ٣٩ مليار برميل. وبزيارتها »التاريخية«، التي تتزامن مع العيد الـ٣٩ »لثورة الفاتح«، كرّست رايس، سياسة تقارب مع الليبيين بدأت منذ نحو خمسة اعوام، بعد سنوات طويلة من القطيعة والعقوبات....