بحسب كل الإحصاءات السابقة حول حرائق الغابات في لبنان، كانت الحرائق تصل إلى حالة الذروة في شهري تشرين الأول والثاني من كل عام. فكيف تستعد الأجهزة المختصة لمواجهة حرائق هذا العام في ظل ظاهرة غير مسبوقة تسبب بها الجفاف هذا العام وتمثلت بيباس قسم من غابات السنديان التي تعتبر الغطاء الأكبر في لبنان والتي يمكن ان تزيد من قوة النيران اذا اندلع أي حريق؟ وما الذي تحضره الجمعيات المتخصصة التي بات لها تجربة مميزة في متابعة هذا الملف قد تتجاوز في جديتها وإصرارها إدارات رسمية وبلدية وطنية ومحلية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"