يقول المثل الشعبي «بتموز بتغلي المي بالكوز»، إلا أن هذا الصيف سيأتي تموز ملتهباً كالمعتاد، ولكن من دون مياه. بدأ موسم الشح هذه السنة باكراً جداً. وسترتفع وتيرة شح المياه تصاعداً حتى تبلغ ذروتها تدريجياً وبشكل دراماتيكي بين شهري آب وايلول، على أمل ان يكون «طرف ايلول بالشتي مبلول»، كما يقول المثل أيضاً.
مع بداية هذا الشهر أيضاً، ومع بداية جفاف الأرض، ستزداد نسبة الحرائق في الأحراج المتبقية في لبنان. وهذا يعني أننا سنكون امام نار على نار... ولكن من دون الماء...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"