يبدو «السيّد» مطمئناً، على الرغم من كونه وحزبه، في خضّم صراع سيؤدّي حتماً إلى تغيير وجه المنطقة. يدير الدفة من موقعه بثقة ومن دون غلوّ، أو تجاهل للمخاطر، مستنداً إلى الخبرة، المعرفة، الإيمان بصوابية خياره. ثقة يعبّر عنها باطمئنانه وهدوئه الكبيرين وباستعداده للذهاب في خياراته إلى النهاية من دون أدنى تردد.
هي قضية حياة أو موت. ترف الاختيار ليس متاحاً. إمّا أن «ينتصر» هذا أو ذاك. المعركة محتدمة، وخصوصاً على أرض سوريا. الأصح هو صراع على موقع سوريا الإقليمي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"